Portrait of happy schoolkid with backpack and books

بمجرد انتهاء العطلة الصيفية تبدأ ملامح ظهور التحول على نفسية التلميذ بدخول العام الدراسي الجديد، الشيء الذي يستدعي معه القيام بعدد من الخطوات المهمة والتحضيرات الأساسية، سواء من جانب الأباء أو الأطفال. 

فالتركيز يتجه نحو تهيئة الطفل نفسيا وبدنيا وعقليا لعودته إلى مقاعد الدراسة بروح جديدة بنشاط وحيوية وهمّة عالية، وبعزيمة للتخلص من كل الأفكار السلبية التي تؤدي إلى الفشل.

لكنَّ بعض الأطفال يشعرون بالقلق والتوتر من العودة إلى المدرسة، لذلك لا بد من تشجيعهم ليستعيدوا شغفهم نحو المدرسة والدراسة. 

 

لإنجاح عملية عودة طفلك إلى أحضان مؤسسته بكل فرحة وسرور، سنقدم لكم في مقال اليوم مجموعة من النصائح، لنكتشف !

 

ترغيب الطفل في المدرسة

تقتصر هذه المرحلة على خلق حوار  فعلي مع الطفل، على اعتبار هذه المرحلة من أهم المراحل التي من شأنها أن تؤثر عليه بشكل فعال وإيجابي، لذا على الآباء والأمهات التحدث عن المدرسة والمدرسين بشكلٍ لائق وجميل وبأسلوب مشوق وممتع، مع تذكير الطفل بالأنشطة الترفيهية التي سبق وأن شارك فيها، ناهيك عن الرحلات والحفلات المدرسية ونشر فكرة في مخيلة الطفل على أن هذه الخطوة هي فرصة للتعرف على أصدقاء جدد ومدرسين لطفاء. 

 

الحرص على تنظيم اوقات النوم

يمكن أن يكون هناك نوع من التساهل في موضوع وقت النوم فترة العطلة الصيفية، حيث يسمح معظم الآباء  للأطفال بالبقاء مستيقظين لوقت أطول، في حين تكثر الرحلات العائلية والزيارات والمناسبات، وعادةً ما يكون معظمها في الليل، لذا يجب منع هذا الفعل بشكل تدريجي قبل الدخول المدرسي، فمن الممكن إيقاظ الطفل في وقت مبكر عن موعد استيقاظه في فترة الصيف واصطحابه مباشرة للخارج لممارسة الرياضة أو الفطور خارج المنزل.

 

استحضار التعامل الجيد وتجنب العنف
  • تكمن أهمية هذه الخطوة في إيقاظ الطفل بشكل تدريجي، أي يمكن إضافة ساعة أبكر كل يوم حتى الوصول للوقت المطلوب مع الدخول المدرسي.

 

  • يجب أن يحصل الطفل على قسطٍ كافٍ من النوم لإيقاظه مبكرًا في اليوم التالي، وعكس ذلك ستلاحظ تحوله إلى طفل عصبي كردّ فعل على انزعاجه وهناك ستنقلب النتائج عكس ما هو مطلوب.

 

تجنب الأجهزة الإلكترونية:

 يجب تجنب مشاهدة الهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية في فترة ما قبل النوم، لأنها تبعث الضوء الأزرق الذي يؤثر سلبا على النوم.

 

ولاتنسى ! مرافقة الطفل في الأيام الأولى الى المدرسة

الانفصال عن الوالدين وقضاء عدة ساعات في بيئة  مثل المدرسة مع المعلم والطلاب أمر مخيف للطفل خصوصا إن كان اندماجه للمرة الأولى. 

لا يجب إبعاد الطفل بالقوة عن الأسرة لأن العنف والإكراه يلعب دورًا سلبيا في نفسية الطفل، وقد يستغرق الأمر أياما عدة حتى يتكيف الطفل مع أجواء المدرسة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ربما يعجبك أيضا

تحديث سيتروين برلينغو: تصميم عصري، راحة استثنائية وتكنولوجيا متطورة

تكشف سيتروين النقاب اليوم عن النسخة الجديدة من لودوسبيسها الشهير، برلينغو. مع…